الحياة الجنسية للأنثى - Safe-sex الحياة الجنسية للأنثى - Safe-sex
מיקום המרפאה: רחוב לוינסקי 108, בתוך התחנה המרכזית החדשה, בקומה 5 (מעל קווי אגד 4,5).
לקהל הלקוחות, בתאריך 30/10 יום ג' המרפאה תהיה סגורה עקב הבחירות לראשויות המקומיות. עמכם הסליחה.
בחרו עמוד

جمعية نساء لأجسادهن, تشرين ثاني 2015

 

"في البيت, الحديث عن الجنس كان دائما بشكل مخفي "من تحت السجادة. لا يوجد هناك التجول بجانب أبيك أو أخوتك بلباس غير كامل. المعلومات حول الجنس والحياة الجنسية, وصلت فقط عن طريق صديقات مقربات أو عن طريق اكتشافات ذاتية."

الحياة الجنسية هي قوة مركزية دافعة ومهمة في حياتنا بدءا من سنوات الطفولة وحتى أيامنا الأخيرة. الجسد الأنثوي هو محور القيود, الموانع والتحذيرات, التي تتحول الصوت الدفاعي, في نفوسنا وأجسادنا, في اللحظات الأكثر حميمية.

الحياة الجنسية للنساء  هي قارة مجهولة والتي بدأت تستكشف في العقود الأخيرة بكامل قوتها وتعقيداته. هي مليئة بالتناقضات والتطرف, غير محلولة أو مفهومة, مجهولة, متفجرة, غير قادرة على الحركة, تصرخ وتتمتع.

النشاط الجنسي هو خاص وحميمي, هو مصدر مشاعر معقدة من المتعة, القوة, التحرر, ولكن أيضا مصدرا للشعور بالذنب, بالخجل, للصعوبة والضعف. النشاط الجنسي للأنثى يتجسد بالمقولة "الخاص هو السياسي" فالنشاط الجنسي هوو جزء من مناقشة عامة في مواضيع سياسية, دينية وثقافية. بدءا من سنوات ال-70, النقاش حول الجسد كشف عن علاقات بين الإعلانات, مواد إباحية, دعارة, استغلال, إغتصاب, وعنف بهدف رفع الوعي لحقوق المرأة على جسدها مثل وسائل منع الحمل, التعقير وإنهاء الحمل. علاقات التي أدت إلى توسيع سلسلة مربكة بين النشاط الجنسي النسائي كاحتفال, كوسيلة تضخيم نسائية مقابل جوانب الاستغلال, تشييء وظلم.

 

نحن نؤمن بأن النشاط الجنسي يتضمن جوهر شامل للأحاسيس الجنسية للمرأة مع نفسها ومع الآخرين وكذلك مشاعر وممارسات نجربها ونعبر بها عن أنفسنا. النشاط الجنسي هو ما يسمى "كعكة نشاط جنسي" التي تضم بداخلها قطع من الوصلات مثل الأفكار, الرغبات, الخيال الذي نتكلم به, لبسنا, تحركنا, ممارستنا للعادة السرية, وأيضا القطعة المشهورة من الكعكة- ممارسة الجنس مع شريك/ة. هذه الكعكة مصنوعة من طبقات وطبقات, مركبة من تطورات الصراع الموجودة بين القوة والمتعة, للمعرفة والمس وتتحرك على تسلسلات مختلفة, وحتى بتسلسل الوقت, الميول الجنسية, الهوية الجنسية ودرجة الاهتمام بالجنس. كل واحدة منا تشعر بالنشاط الجنسي بشكل آخر, التجارب, الرغبات والممارسات, وأيضا مدى تنفيذ الافكار الخيالية, وهم أيضا متغيرون وديناميكيين.

التطور الجنسي هو جزء لا يتجزأ منا من بداية حياتنا. الجهاز التناسلي يتطور ومتواجد جسديا, حسيا وموجودة من ناحية توعوية من كوننا أجنة وخلايا جنينية. هكذا, في كل لحظة لوحظ انتصاب عند الأجنة وعند الخلايا الجنينية بلل في المهبل; استمناء وفضول جنسي عند الأولاد والبنات هو جزء من تطورهم الطبيعي; الشابات في سن البلوغ يشعرن كاستكشاف أولي تغيير في الجسم, يبدأن في كشف و"المعيار الجنسي المضاعف" وثمنه; يستمر التعقيد حتى للنساء الشابات والأمهات, ظاهريا نحن مسؤولات عن أنفسنا لكن الشريط الصوتي يعمل تلقائيا; ومرة أخرى يمر النشاط الجنسي بتقلبات عند الاقتراب من جيل اليأس وتستمر بالتطور, وبالتأكيد هناك, نساء كبيرات السن كالعجائز.

النشاط الجنسي هو ظاهرة اجتماعية مركزية, التي تدرس بالتخصصات المختلفة- الطب, علم النفس, علم الاجتماع والفلسفة. مع هذا, حتى في عام 2015, من السهل إنشاء محادثة وإيجاد الدعم بكل ما يتعلق بالموضوع الجنسي (التعامل مع حالات الخطر, الاعتداء الجنسي والحمل غير المرغوب) بدلا من إنشاء محادثة حول الجوانب الايجابية مثل الاستمناء, النشوة الجنسية النسائية والمتعة.

تشير الأرقام أن واحدة من كل ثلاث نساء لا تصل للنشوة الجنسية ومن هنا فلدينا الكثير من العمل.

من المعروف لنا أن النشاط الجنسي هو موضوع حساس جدا من الناحية الثقافية والدينية, لكننا نؤمن أنه من حق  كل امرأة وشابة, التي تنتمي لأي ثقافة أو دين, الحق في معرفة المزيد عن جسدها والتمتع به, التكلم عن النشاط الجنسي, طرح الأسئلة والتعامل مع قضايا مؤلمة المتعلقة بالنشاط الجنسي والاعتداء.

في جمعية "النساء لجسمهن" نقترح تطوير حوار عن النشاط الجنسي الصحي, المتعة والتمتع الذي يسمح لنا بملاحظة ومعرفة أنفسنا, جسدنا والأعضاء التي تعتبر خاصة. كل امرأة هي عالم بحد ذاته, وكنساء من المستحسن أن نقف ونفكر: حول ما نعتقد عندما نفكر بالنشاط الجنسي الأنثوي؟ هل نفكر بأنفسنا أو بمتعتنا, أو بالخيال وليس بالضرورة حقيقي من عالم الدعاية, التلفاز وصناعة المواد الاباحية؟ هل نرى أنفسنا ككائن جنسي- من خلال الكاميرا أو من خلال نظرات الرجال؟ أو أننا مرتبطون بالتجربة الجنسية الخاصة? التعامل مع التعقيد من الممكن أن يتم من خلال معرفة أنفسنا وأجسادنا التي تتغير بشكل مستمر. المعرفة التي من الممكن أن توصلنا لإرادتنا, لرغباتنا, وشهواتنا طوال حياتنا. حقيقة أننا نقيم, مع فتيات (بدءا من جيل 11), شابات, نساء في منتصف العمر ونساء بالغات وكبار السن تعلمنا أن الموضوع مشوق ولكن صامت والحديث به يكون بهمس. نشاط جنسي ممتع يكون عندما تشعر النساء والشابات أنهن آمنات ومحميات, عندما يشعرن بالحرية للاكتشاف, للتعلم واستكشاف نشاطهم الجنسي وعندما يشعرون أنهن يملكن الحق في التمتع والسرور.

 

 

 

 

 

 

שתפו